لماذا “شاشات”؟

مع تغلغل الشاشات بكل أنواعها، (التلفزيون والسينما ومواقع التواصل الاجتماعي) في منازلنا ومختلف نواحي حياتنا، بات من الضروري الإضاءة على هذا العالم المترامي الأطراف من كل جوانبه وأبعاده، من زاوية المقاربة الموضوعية والنقد البناء.

“شاشات” جريدة الكترونية متخصصة بالميديا، ستكون بمثابة الحاسة السادسة للمشاهد، تلتقط ما خفي خلف الشاشات، وتتابع ما تبثه، معتمدة الرصانة والمهنية في الشرح والتشريح.

هذه المساحة ستكون بمثابة منطقة حرة، تتسع للجميع وتغطي اكبر قدر ممكن من الإنتاجات والمواد التي تبث عبر الأثير.

وتغوص هذه المنصة عبر نوافذها في اعمال الدراما اللبنانية والعربية، والبرامج التلفزيونية على تنوعها، (ليشكل الاعلام المرئي ثقلها الأساسي). كما تطرق أبواب الفن السابع من خلال متابعة آخر الإصدارات، وتتفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي. وتسترق السمع الى الاذاعات، من حين الى آخر.

وفي خضم المنافسة الإعلامية المحمومة المتفلتة احيانا من الضوابط، ومع تحول بعض الشاشات الى رشاشات، سنحاول ان ننتزع وسط هذا الضجيج فسحة للنقاش الهادىء.. والهادف، وذلك بمشاركة فريق عمل من بيروت، والإمارات، ودمشق، والقاهرة.

“شاشات” ستكون دليل القارىء وبوصلته. وكلنا أمل في ان تساهم في تطوير العلاقة بينه وبين عالم المرئي والمسموع، فلا يكون مجرد متلقٍ، وإنما متفاعل ايضا.

“شاشات” تتطلع الى ان يكون القرّاء الأعزاء شركاء معها، لا متصفحين لها فقط!

فاتن قبيسي
رئيسة التحرير