[sam_zone id=1]

بعد 23 سنة من الصمت، فاجأت الممثلة السورية سلاف فواخرجي المشاهدين بالكشف عن سبب خلافها مع زميلتها كاريس بشار، لافتة الى أن بشار حضرت الى زفافها رغم أنها غير مدعوة،  بهدف “تخريب” عرسها! وتابعت: بقيت سنة كاملة ، كل ما حط راسي عالمخدة ابكي”.

وروت فواخرجي في مقابلة مع علي ياسين  مقدم برنامج كتاب الشهرة” عبر قناة “الجديد” بقولها:

“انقلب المكان كأنو حفلة راس السنة أو أي حفلة أخرى. وأنا وقاعدة ، عروس ومبسوطة، كانو بدن يجيبو الكيك مع السيف، شفت السيف إجا بس الكيك ما إجا”.

وتابعت قائلة: “مزبطة القصة. حدا جاب لها قالب الكاتو، وعملت عيد ميلادها بعرسي. وهي منا رفيقتي ولا بعرفها ولا معزومة، والسيف الي كان لازم اقطع فيه أخدتو على طاولتها وقطعت فيه الكاتو. وقفت هي وأربعة خمسة معها ، وقطعت الكاتو وعملت عيد ميلادها بعرسي”. 

واردفت: لم استطع ان اشاهد فيديو زفافي ولا مرة طوال هذه السنوات بسبب ما فعلته بي.

تحدثت ايضا عن اذى تسببت به كاريس بشار لها في مجال المهنة ايضا، في كثير من المواقف والفرص.

وقالت فواخرجي انها رغم كل ذلك قدمت العزاء لكاريس بشار بوفاة والداتها، علما ان بشار لم تعزيها باحد من أفراد عائلتها من الذين غيبهم  الموت، واضافت: “الموت اكبر منا كلنا، والعزاء واجب، وما بنقّص مني شي”.

ورداً على سؤال عما اذا كانت القلوب قد صفت بينهما، أجابت فواخرجي: “مستحيل”.

 وعن مدى امكانية ان يجمعها مع بشار عمل واحد، ردت فواخرجي: لا أعتقد، أتمنى الا أضطر لذلك”.

في هذا المقال

شاركنا النقاش